احتجاجات تجبر إيران على الإفراج عن رئيس اتحاد العمال/صالح حميد

2454

أجبرت احتجاجات قام بها مئات العمال والمعلمين أمام مكتب الرئيس الإيراني، السلطات القضائية للإفراج عن جعفر عظيم زادة، رئيس مجلس إدارة اتحاد العمال، بعد تدهور صحته في المستشفى إثر خوضه إضرابا عن الطعام لمدة 63 يوماً.

ونقلت السلطات الأمنية عظيم زادة إلى منزله فجر الجمعة، ليقضي إجازة علاجية حيث يعاني من أمراض عديدة منها آلام في المعدة ونزيف في الأمعاء ومشاكل في المثانة ونبضات القلب بسبب إضرابه عن الطعام لأكثر من شهرين.

وكان رئيس اتحاد العمال الإيرانيين وهو تنظيم نقابي غير حكومي، قد مثل أمام المحكمة في الأول من مارس 2015، حيث حكمت عليه محكمة الثورة برئاسة القاضي صلواتي في طهران بالسجن 6 سنوات بتهم ” تنظيم تجمعات غير قانونية والتواطؤ بقصد العمل ضد الأمن القومي، والإخلال بالنظام العام، والدعاية ضد النظام” وذلك بسبب مشاركته في تنظيم احتجاجات عمالية تطالب بحقوق المعلمين وزيادة الرواتب ورفع التمييز عن الطبقة العاملة.

وكانت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان طالبت الحكومة الإيرانية أمس الخميس في بيان لها بضرورة الإفراج عن الناشط جعفر عظيم زادة من دون قيد أو شرط.

وكان المحتجون أمام مكتب روحاني الأربعاء، طالبوا بالإفراج عن عظيم زادة وسائر أعضاء اتحاد العمال ونددوا باعتقال وجلد العمال الذين طالبوا
بحقوقهم ورواتبهم المتأخرة ونددوا بالتعامل السيئ لأجهزة الأمن والشرطة والقضاء ضدهم.

2455
عظيم زاددة

نقلا عن العربیه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.