طهران تتعمّد نشر صور سليماني نفياً لمقتله/نصر المجالي

نصر المجالي: لوحظ أن وسائل إعلام إيرانية تعمدت إبراز خبر وصور مشاركة اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في مسيرة إحياء الذكرى الـ37 للثورة الإسلامية، وذلك في رد على معلومات تواترت في الأيام الأخيرة عن مقتله في محيط حلب.

22370

وواصلت إيران احتفالاتها بذكرى انتصار ثورة الخميني ضد الشاه في العام 1979، وتحدثت وسائل إعلامها عن انطلاق مسیرات (22 بهمن) ووصفتها بـ”المليونية” في خمسة آلاف منطقة في كافة أنحاء إيران لتجديد العهد والميثاق مع الثورة الإسلامية وقائدها علي خامنئي.

ويغطي هذا الحدث اكثر من خمسة آلاف مراسل ومصور، بينهم 280 مراسلاً اجنبياً في العاصمة طهران فقط.

وكانت انتشرت على نطاق واسع في الأسابيع الأخيرة تقارير ألمحت إلى احتمال مقتل أو إصابة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، غير أن الحرس الثوري نفاها مراراً، وقال، إنها “جزء من حرب نفسية”.

22371

كلمة روحاني

وإلى ذلك، أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن الشعب الايراني تمكن من نيل استقلاله من خلال الثورة الاسلامية، “وهو شعب مسالم ينشد الاستقرار والهدوء في المنطقة”، مؤكداً ان الشعب الايراني لم يستسلم امام الحظر الدولي الذي لا مثيل له خلال السنوات الـ 10 الماضية.

وقال روحاني في كلمة له، اليوم الخميس، للحشود الايرانية التي اجتمعت بعد مسيرات مليونية في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ساحة ازادي في طهران: “إن الشعب الايراني الباسل قد اظهر للعالم خلال فترة الحرب المفروضة (1980-1988) بأنه يقاوم المعتدين وأن هذا الشعب العظيم لم يستسلم امام الحظر الدولي الذي لا مثيل له خلال الاعوام الـ10 الماضية”.

واضاف روحاني “أن الاعداء طأطأوا رؤوسهم للشعب الايراني بعد ان أدركوا انه لن يهادن، وقد أدرك العالم ان الايرانيين لا يتصدون لقوى الهيمنة في ساحات القتال وحسب، وانما يتصدون لها في الدبلوماسية ايضاً”. وأوضح، ان الدول التي اعتادت على التحدث بلغة السطوة باتت تشعر ان الشعب الايراني لا ينصاع للتهديد، وأدرك العالم اليوم ان الشعب الايراني لا يمكن التحدث معه إلا بلغة الاحترام، مشيراً الى ان العالم كله يريد اليوم التفاعل مع الشعب الايراني.

نحن شعب حوار واكد الرئيس الايراني ان اتهام ايران بزعزعة استقرار العالم لا أساس له من الصحة، وقال “ان شعبنا شعب الحوار والمنطق والثورة، وكل من يسعى لوحدة ايران فهو ثوري، والثوري الايراني هو من يريد بناء بلده وتقديم الاسلام للعالم”.

واشار الى ان الايرانيين يمتلكون القدرة على دفع بلدهم نحو الامام، وبامكان بلدهم بلوغ الاكتفاء الذاتي الكامل، وسنبني ايران مزدهرة بسواعد الشعب وبالاقتصاد المقاوم. وشدد روحاني على أن الثورة الاسلامیة في ایران انطلقت وفقًا للقیم الاخلاقیة والسلمیة ولیس التطرف والعنف.

وقال: “ان الثورة الاسلامیة في ایران انتصرت في مثل هذا الیوم لیستلم الشعب زمام الامور وینهي زمنًا طویلاً من الاضطهاد وسطوة الاستبداد التي استمرت مئات السنین”. وتابع قائلا: ان الشعب الایراني انهی الغطرسة الاجنبیة وهیمنة الولایات المتحدة طامحًا للحریة والسیادة وتکریس الجمهوریة الاسلامیة في البلاد.

وختم روحاني قائلا إنه “انطلاقاً من الشعارات الثلاثة “السیادة والحریة والجمهوریة الاسلامیة” انتفض الشعب الایراني لینهي فترة مدیدة من الاستبداد والغطرسة الاجنبیة في بلاده، مؤسسًا للجمهوریة الاسلامیة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.