قصيدة في غيابك الفصلُ مهجور | عادل محمد

أشكر أخي العزيز الكاتب البحريني محمد كمال على تلبية طلبي لترجمة قصيدة “في غيابك الفصلُ مهجور” للشاعرة الإيرانية الثائرة هيلا صدّيقي، من نص بالانجليزية إلى العربية.
ألقت الشاعرة الإيرانية الثائرة هيلا صدّيقي قصيدة “في غيابك الفصلُ مهجور” في وصف شهداء الحركة الخضراء بعد الانتخابات المزورة والأحداث الدامية عام 2009.
عادل محمد
رابط فيديو القصيدة:

——————–
في غيابك الفصلُ مهجور

إنه الخريف واليوم ممطر
والسماء تذرف الدموع
وكأن غيمةً تصلي
للهيب الصيف،

رائحة الأبجدية تفوح
من زوايا المدرسة
وأصداء الأجراس تعلن
بدء الفسحة والراحة ؛

نضحك دون حدود
ونمرح بسذاجة
وتأتينا سهام
الزجر والادانة؛

تلك كانت أيامنا
أيام الطفولة!
إنه الخريف
تفتح فيه أبواب
المدرسة،

غيابك عنا في المدرسة
يشغل فكرنا
ويسترجع فينا الذاكرة،
أجلس مكانك
في الصف
ذاك المكان الذي
ذبلت أوراق الورود فيه،

إنه الخريف وأنا
أنضحُ من المطر
إنه الخريف وأنا
أنضحُ من المطر؛

غضبي يحبسني
وأنا
حبيس الغضبِ،
كم كان جميلاً
احلام الغد عندنا
وإذا بالاحلام
كلها الآن اوهام،

كم من الأوقات،
الأحلام العظيمة
مرت على خواطرنا
نبحث عن النهضة
والتنوير،

أنا وأنت!
كنا من جيل
لا يُسْمَحُ له
أن يطير!

أنا وأنت!
كنا من جيل
لا يقدر
أن يطير!
تستعبدنا مخالب
الصقرِ
ذاك الصقر الذي
بمخالبه أرداك
قتيلاً أمام عيني!
ذاك الصقر الذي
بمخالبه أرداك
قتيلاً أمام عيني !

ماتت كل أحلامنا
وانقطعت أواصر
الصداقة بيننا،

أنت تجرعت
سم المنون
وفجأة تركتني،
والآن
أقسمُ بتلك الدموع
التي تذرف
على وجه أم،

وأنا اقسمُ
بافكارنا الخالدة
وأنا اقسم
بكل قطرة دم
من اجل الحب
وأنا اقسم
بالقلوب الملتهبة
في الأغلال؛

إنَّ قلبي
تشطر الى
مائة قطعة
وتساقطط
على الارض؛

إنَّ الحزنَ
يُقَطِّعُ قلبي
إلى
مائة قطعة،

قل لي
قل لي
هل أنت سعيدٌ
في مكانك الآن؟
هل انت حُرٌّ
في
العالمِ الآخرِ ؟
أما زلت تتذكر
سنين طفولتنا ؟
أما زلت
تُحِبُّ وطنك ؟

قل لي
هل هناك فاسدون
حيث أنت الآن؟
هل مصير الأشجار
تحت رحمة الفؤوس ؟
ألا يسرقون
ضميرك هناك ؟
ألا يغتصبون
كبرياءك هناك ؟

هل عندكم هناك
قبورٌ مجهولة ؟
هل تسمع
بكاء الأمهات ؟

نقولُ معاً
نقولُ معاً
شركاءُ الآلامِ
والعصرِ
ورفاقُ الدربِ.
أنْشِدْ أشعاري
بالحزن
والآهاتِ،

وعاد الخريف
والسماء
ستذرف الدموع؛
أنا وحيد
قرب كرسيك
المهجور ؛
أنا وحيد
قرب كرسيك
المهجور ؛
وعلى كرسيك
الورود الذابلة.
——————–
ترجمة القصيدة إلى الانجليزية:

By: Hila Sedighi

It is a rainy autumn day.
The sky is about to burst
into tears
as if a cloud
is kneeling to pray
to the summers heat.
The school smells of the alphabet
The bells ring loud to declare our first recess
Our unsanctioned laughter and our naive joy
was met with constant rage and slander
These were our youth days!
It is autumn and the school re-opens.
I am filled with moments and memories in this classroom where you are no more.
I sit there at your desk that is topped with perished flower petals.
It is autumn and I am so full of rain
It is autumn and I am so full of rain
I am imprisoned by my own rage.
What a beautiful tomorrow we dreamed of
It is all in vain now.
What great times and what dreams we passed
searching for a re-awakening.
Me and you!
We were the generation that was not allowed to fly.
Me and you!
We were the generation that could not fly!
Enslaved in the claws of the vulture-
the same vulture who shot you in front of my eyes, with its sharp claws!
The same vulture who shot you in front of my eyes with its sharp claws!
All our dreams died,
and separated our hands of friendship.
You drank the poison of death,
and you left me suddenly.
I now swear to to the tears that roll down a mothers face
And I swear to our eternal ideas
And I swear to each of blood of love
And I swear to the burning hearts in chains
My heart shattered in a hundred pieces that fell to the ground
The sorrow cut my heart into a hundred pieces.
Tell me
Tell me if you are happy where you are.
Are you free in the other world?
Do yo still remember our younger years?
Do you still love your country?
[cheers] Tell me, are there no perverts where you are?
Is the fate of trees indebted to axes?
Do they not steal your conscious over there?
Do they not rape your pride over there?
[cheers] Are there signs of unknown graves where you are?
Do you hear the cries of the mothers?
Recite with me, recite with me
We shared our pains, our generation, and our way
Recite my poem with sorrow and sigh
Again,
it is the beginning of autumn
The sky is about to burst into tears
I am left with an empty chair where you used to sit
I am left with an empty chair where you used to sit
And the perished flowers on your desk.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.