إيران تعلن مقتل أول مسيحي بمعارك ريف حلب/صالح حميد

نشرت وسائل إعلام إيرانية خبر مقتل عنصر من الحرس الثوري من المسيحيين الأرمن في إيران، يدعى أميت سركيسيان، وقالت إنه “أول أرمني قتل دفاعا عن مقام السيدة زينب”، لكنها أكدت بأنه قتل بمعارك ريف حلب، شمال سوريا.

2299

ونشر موقع “جهان نيوز” صورة القتيل الأرمني نقلا عن قناة ميليشيات “فاطميون” الأفغانية، عبر تطبيق “تلغرام”، والتي ذكرت أن سركيسيان هو من أهالي طهران وقتل في شمال سوريا.

وسبق وأن نشرت وسائل إعلام إيرانية مقتل عدد من السنة في صفوف الحرس الثوري بالمعارك الدائرة في سوريا ما يدل على إرسال جنود بأوامر عسكرية مباشرة وليس “متطوعين” كما تدعي السلطات في طهران.

يذكر أن إيران تتحدث عن عملية انتقامية لمعركة خان طومان، التي خسرت فيها أكثر من 17 من ضباطها وجنودها وجرح 21 منهم في 6 من الشهر الجاري، ولكن رغم مضاعفة عدد قواتها لم تستطع تحقيق أي تقدم لحد الآن ضد قوات المعارضة، بل خسرت المزيد من جنودها وعناصر ميليشياتها.

وأعلنت إيران أمس السبت، عن إرسال 100 ضابط بصفة مستشار من الحرس الثوري إلى سوريا، بالتزامن مع تصريحات قائد الحرس الثوري السابق وأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، حول الثأر لما جرى في بلدة خان طومان في حلب.

وقال رضائي في تصريحات صحفية إنه “عاد لارتداء البزة العسكرية من أجل تقديم أية مساعدة للقوات الإيرانية في سوريا”، معترفا في الوقت نفسه بصعوبة الدخول إلى مدينة حلب.

وكانت طهران أعلنت رسميا الأسبوع الماضي، عن مقتل أكثر 1200 ضابط وجندي لها في سوريا منذ تدخلها العسكري في سوريا عام 2012، بينما تؤكد الإحصائيات غير الرسمية أن العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.